عيد الشرطة 68 عاما
أخر الأخبارأهم الأخبارمحافظات

كنيسة ببنها توزع 10000 شنطة رمضان علي المسلمين

كتب: علي اسماعيل

علي الرغم من محاولات الإرهاب لإفساد العلاقة بين
المسلمين والمسيحيين ،إلا أن العادات والتقاليد
المصرية الرمضانية أجهضت مخططاتهم الخبيثة
وأثبتت للجمع أن المصريين نسيج واحد وابناء وطن
واحد يجمعهم المحبة ولا تفرقهم الفتنة.

ومع حلول شهر رمضان هذا العام وفى ظل الازمة العالمية
بسبب فيروس كورنا ، قامت جمعية المحبة الخيرية التابعة
لكنيسة السيدة مريم العذراء بقرية شبلنجة مركز بنها في
محافظة القليوبية ، بتجهيز شنط رمضان، وتوزيعها على إخوتهم المسلمين، مهنئين إياهم بشهر رمضان الكريم

ومن جانبه أكد القمص بولس جميل راعي كنيسة السيدة
العذراء مريم في شبلنجة ان الكنيسة خلال شهر رمضان
من كل عام بتنظيم مائدة الرحمن طوال شهر رمضان الكريم
وهذا ليس فضلا منا ولكن لنثبت للعالم اجمع وبالدليل اننا
نسيج وطن واحد وابناء وطن واحد واننا اقباط ومسلمين لن
يفرق بيننا ايه خائن او ارهابي.

وأضاف القمص بولس أننا خلال شهر رمضان الكريم هذا العام
وبسبب انتشار فيروس كورونا ومنع التجمعات وحرصا منا علي
سلامة إخواننا المسلمين تم الغاء مائدة الرحمن واستبدالها
بتوزيع شنط  رمضان علي الأسر الفقيرة من المسلمين
لإدخال البهجة والسعادة عليهم وخاصة في ظل الأزمة الحالية.

موضحا انهم يقدمون تلك المساعدات دون الاعلان اوالافساح
عنها او تصويرها حرصا علي مشاعر الاخوة المسلمين قائلا
نحن نعمل هذا العمل خالص لوجه الله ومن يعمل لله لا ينتظر
الشكر او الدعاية لذلك قمنا بتجهيز حوالي 10000 شنط رمضان
بها “ارز وسكر ومكرونة وعدس اصفر وعدس بجبة وزيت ووفول
وشعرية ولحوم ولم نقوم بالتقاط صور لها إثناء التجهيز اواثناء
التوزيع وجاء ذلك بالتعاون مع المبادرة التي اطلقها شباب شبلنجة
وقمنا بتقديم معهم مساعدات للعمالة اليومية.

وأوضح بولس ان الامر لم يقتصر علي توزيع شنط رمضان بل قمنا
بتجهيز ملابس للفقراء من إخواننا المسلمين واطفالهم قبل عيد
الفطر المبارك مؤكدا إن الهدف من ذلك، هو إرسال رسالة
للإرهابيين مفادها “أنتم تصدرون لنا الإرهاب ونحن نصدر لكم
رسالة محبة من الشعب المصري”.

وتابع بولس ان الكنيسة تقوم كل عام بتزيع بطاطين قبل
دخول فصل الشتاء لحماية الفقراءمن برد الشتاء.

واشار بولس ان الكنيسة كل عام وبالتعاون مع اشرف ناشد
ابن الكنيسة ومدير مدرسة الثانوية المشتركة بكفر بطا باعداد
كشوف الطلبة الايتام والفقراء والغير قادرين علي دفع مصاريف
الدراسة وسداد لهم كافة المصاريف، بالاضافة الي تجهيز لهم
شنط مدرسية بها ادوات مدرسية وتوفير لهم ملابس واحذية.

ومن جانبه قال اشرف ناشد ان الكنيسة لا تبغي من ذلك غير
العطاء والمحبة وخالصة لوجه الله تعالي مؤكدا ان سداد المصاريف المدرسية لا يقتصر علي مدرسة الثانوية فقط بل علي عدد اخر من الطلبة داخل مدارس اخري.

واكد اشرف ان المساعدات التي تقدمها الجمعية والكنيسة لا تقتصر علي شهريا رمضان فقط بل نحن نقدم مساعدات شهريا للأسر الأكثر فقرا وأكثر احتياجا سواء كانت هذه المساعدات ماديا او سلع غذائية وملابس وبطاطين.

مؤكدا  أن هذا العمل لتوجيه رسالة إلى الإرهاب للتأكيد أن الشعب المصرى سوف يظل يد واحدة ضد الإرهاب، وأن العمليات الإرهابية التي تقع من وقت لآخر لن تؤثر علي النسيج المصري .

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق