أخر الأخبارأهم الأخبارالتعليممحافظات

كارثة تواجه طلاب آداب جامعة بنها والطلاب مستقبلنا بيضيع

علي محمد

تعرض عدد من طلاب كلية الآداب جامعة بنها الانتهاك من قبل بعض المراقبين وأساتذة الكلية أثناء أدائهم الامتحان نصف العام وسحب اوراق الإجابة دون وجه حق وإخراج الطلبة قبل موعد انتهاء الامتحان.

يقول الطالب «أ. ب» أن الناس اللي بيمتحن في الخيمة،
في دكتور من غير ما اذكر اسمه أكيد الكل عارفه، دائما
صوته عالي مجرد دخوله أية لجنه لازم يكون عنده ملاحظات وكلها ملاحظات معتمده علي انه يعمل لقطه كوميديه مش
اكتر، لحد كده ما فيش مشكله يروح يقف جنب أية طالب
يلقيه كاتب ورقتين يشد منه الورقة ويقوله كفاية أنت
خلصت حلو كده يلا،  يا أستاذ مضيه ومشيه.

واضاف الطالب، ان فى طالب جنبي بيقول له هيراجع
قاله لا أنت خلصت قوم امشي بدل ما تقعد تغشش
وياخد الموضوع علي انه هزار،  وبردو مصم علي انه يكون
حوار كوميدي ومش واخد باله ان ده مستقبل طالب ممكن يضيعه، لو شاف مراقب بيتكلم مع طالب من بعيد من اخر الخيمه من غير ما يعرف حتي ايه الموضوع يقوله مضيه ومشيه،  لدرجه ان المراقبين نفسهم بقو يستغربوه.

الدكتور ده واخد الموضوع علي انه امر مضحك بنروح
الخيمه نضحك شويه ونمشي، لازم نتكلم بدون خوف
لان ده حقنا مش رايحين نهزر خالص ولا الأمر يحتمل
اي هزار.

 

بينما يقول الطالب ” م. س” نحن نواجه مشكله وبشكل
متكرر وفى كل امتحان في الخيمه، يوجد دكتور واخد
الموضوع هزار واني اشيل ماده بالنسبه له حاجه لذيذه وكويسه، ولمجرد اني بفكر في سؤال عاوز يمشينا
بالعافيه.

واضاف الطالب، بجد احنا فرقه رابعة يعني حضرتك
عشان تمشيني في نص الوقت ده يعرضني اني
اعيد سنه كاملة ومش فاهم أيه الحلو في كده بالنسبه لحضرتك.

وطلب من الدكتور ان يمهلهم الوقت المحدد لهم قائلا له ” مع كل احترامنا لمهمه حضرتك في المراقبه ادينا حقنا في الوقت وحقنا في التعامل بشكل كويس”.

 

فيما وجه الطالب “ب. س” شكوي للدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها والدكتورة عبير الرباط عميد كلية الاداب، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي مما يتعرض له من ظلم داخل اللجان ومن قبل احد المراقبين.

 

وقال الطالب فى شكوته” أنه أثناء تأدية امتحان اللغة العربية للفرقة الاولي جغرافيا في لجنة 92 خيمة يوم السبت الموافق ١١/٢/٢٠٢٠تفاجأت ب مراقب اللجنة يطلبني وذهبت له لكني فوجئت به يطلب ورقة الاجابة، فقلت له نصاً”طب أنت ليه بتاخذ الورقة ” قال لي المراقب نصاً “أتكلم ب أحترام  أنت مواليد كام ، ثم قال قبل ما أبوك يفكر يتجوز امك كنت انا مخلف” .

 

ثم ذهبت إلي الملاحظة و لم تعطيني أي اهتمام لأنها كانت تتحدث في الهاتف و لم تساعدني و لم تقوم باداء عملها المطلوب و هو مساعدة الطلاب.

اتمني من حضراتكم مساعدتنا فى حل تلك المشكلة التي تعرض مستقبلنا التعليم للخطر وضياع مجهودنا بسبب مراقبين واساتذة لا يعلمون ما بذلنا من مجهود خلال العام الدراسي ولم نفعل شئ نستحق عليه رسوبنا فى الامتحانات لعدم اعطائنا فرصة ووقتنا المسموح له فى الامتحان.

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق