أهم الأخبارعاجلمحافظات

“دور الإعلام فى مواجهة الفساد”ندوة بمركز النيل للإعلام بالقليوبية

غادة إبراهيم

قال الكاتب الصحفى عبد النبى الشحات نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية أن توافر الإراد ة السياسية والشعبية يصنع الفارق في مواجهة الفساد مشيرا ان قضية مكافحة الفساد تاجر بها الكثيرون من السياسيون والتنفيذيون وتحدثوا عنها بينما كان الفساد يعشش على بعد امتار منهم مشيرا ان برلمان 2010 كان بمثابة القشه التى قسمت ظهر البعير حيث كان ايقونة ثورة 25 يناير ضد الفساد والفاسدين وبعد ثورة يناير هناك الالاف ممن تم تعينهم فى الجهاز الادارى بالدوله بالفساد وجاء بعد ثورة يناير الاخوان ليتولوا مقاليد الامور فاصبح الغلابه والمطحونين من الشعب بين مطرقة الاخوان وسندان الفساد.

اوضح نائب ريئس تحرير الجمهورية ان الفساد ليس بالرشاوى والعمولات فقط بل ان الفساد يمتد الى تعطيل مصالح الناس ايضا فى بعض الجهات الحكوميه مؤكدا انه فى السابق لم يكن هناك اراده سياسيه متواجده لمواجهة الفساد اما الان فلدينا قياده سياسيه نراها جميعا تدك حصون الفساد الان والامثله كثيرة وليس ادل على ذلك من ان تقوم الاجهزة الرقابيه بالقبض على وزير فى ميدان التحرير عقب خروجه من مجلس الوزراء بتهمة الرشوى وان يتم القبض على عضو بمجلس الدوله بتهمة الرشوى ايضا وغيرها من القضايا التى قامت الاجهزة بضبطتها واكد الشحات انه الان فى مصر الجديده نستطيع ان نقول انه لا احد فوق القانون وعام 2016 هو من اهم الاعوام فى مصر حيث تم ضبط 10 من اهم قضايا الفساد فى مصر ضبطتها الرقابة الاداريه وليس هذا معناه اننا اسقطنا الفساد باكمله وقال ان وسائل الاعلام بكافة انواعها عليها دورا كبيرا فى مواجهة الفساد .

جاء ذلك خلال الندوة التى عقدها مركز النيل للاعلام ببنها حول دور الاعلام فى مواجهة الفساد وراس الندوة الدكتور رمضان عرفه مدير المركز بحضور الدكتور عبد الرحمن مشهور رئيس جمعية الاعلام وحقوق الانسان وسامى عبد الوهاب عضو الهيئة العليا لحزب الكرامه ومنصور موسى مدير العلاقات العامه بشركة مياه الشرب.

وقال رمضان عرفة مدير مركز النيل للإعلام ان الفساد لم يكن موجودا فى مصر فقط بل موجود فى كل دول العالم من اول امريكا وحتى اصغر دولة فى افريقيا وقال ان المجتمع المدني شريك اساسى فى مواجهة الفساد سواء بعقد الندوات او الوصول للمسؤل للابلاغ عن الفساد او حتى ابلاغ الجهات الحكوميه عنه وكذا تقوم الجمعيات الاهليه بعمل تقارير مراقبة لبعض الاعمال الى تمس مصالح الناس مثل الانتخابات بكافة مستوياتها.

واوضح سامى عبد الوهاب ان الفساد فى مصر بدء منذ الخمسينات وما قبل ذلك ايضا ولك تحارب الدوله الفساد قامت بانشاء الجهاز المركزى للمحاسبات ثم تم عمل الرقابه الادارية والتى تظهر لنا نشاطا ملموسا الان فى ضبط الفاسدين ايا كان حجمهم وطالب سامى بانه لابد من ان تتكاتف كل مؤسسات الدوله لمحاربة الفساد خاصة ونحن بعد ثورتين مجيدتين ولابد من ان يقوم مجلس النواب باتخاذ اجراءات لصالح الغالبية العظمى من الشعب وليس للاقليه من الشعب وطالب عضو الكرامه فى نهاية كلمته بالغاء الاستثناءات بشكل عام فى كافة القوانين لغلق الباب امام الفساد واعادة النظر فى قنون الكسب غير المشروع وتجريم كافة الهدايا والمنح لكل من يتولى وظفيه حكوميه فى الدوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق