أخر الأخبارأهم الأخبار

دار الإفتاء المصرية تخلى مسؤليتها من العلاج النفسي

كتب : أحمد وائل

 

أكدت دار الإفتاء المصرية ، أن الجهة المنوطة بها علاج المرض النفسي الذي

يؤدي إلى الانتحار تنحصر في الأطباء المختصين بذلك وليست دار الإفتاء المصرية .

وأضافت في تغريدات متتابعة عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات

القصيرة “تويتر“، أن الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع،

ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة

من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن

علاجه من خلال المتخصصين.

وذكرت أن التدين الصحيح له دور في الوقاية من الوصول إلى الحالة النفسية

التي قد تؤدي إلى الانتحار، والعلاج الصحيح هو اللجوء إلى الطبيب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق