رئيس اتحاد الكرة سابقا: أتمنى تنصيب حسن شحاتة مديرا فنيا للمنتخب

رئيس اتحاد الكرة سابقا: أتمنى تنصيب حسن شحاتة مديرا فنيا للمنتخب
رئيس اتحاد الكرة سابقا: أتمنى تنصيب حسن شحاتة مديرا فنيا للمنتخب
كتب: آخر تحديث:

أعرب عصام عبد المنعم رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، سابقًا
، عن سعادته البالغة لنية الاتحاد حاليا في تنصيب حسن شحاتة 
مديرًا فنيًا لمنتخب مصر.

وأضاف، “عبد المنعم”، خلال مداخلة هاتفية في برنامج
“رأي عام”، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، على قناة
“TeN”، “لا بد أن نفكر ونرجع لأصل القاعدة، معظم
الدول المتقدمة في كرة القدم بيجيبوا مدرب وطني لمنتخباتهم
، المنتخب الوطني لا بد له من مدرب وطني”.

وأوضح أنه لو كان موجودًا حاليا على رأس اتحاد الكرة لقام
بتعيين حسن شحاته مديرً فنيا للمنتخب دون تفكير، مؤكدًا أن
الدول التي تولي مدربين أجانب لمنتخبها تكون مفتقدة الكوادر
التدريبية.

وأشار رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سابقًا، إلى أن تدريب
المنتخب مختلف تمامًا عن تدريب الأندية، كما أن طرق التدريب
وإمكانيات التدريب متوفرة لدى حسن شحاتة “دي حاجة زي
سواقة العجل مش بتتنسي، ولو حسن شحاتة مش على قد
المسؤولية مش هيقبل المنصب”.

كواليس تولي حسن شحاتة تدريب منتخب مصر

وعقد الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، جلسة بمكتبه
خلال الأيام الماضية، مع حسن شحاتة المدير الفنى الأسبق لمنتخب
مصر، للتشاور معه حول صعوبة المرحلة الحالية، التي يمر بها
المنتخب الأول بعد الخروج من دور الـ 16 لكأس الأمم الأفريقية
2019، وضرورة وضع خطة لعلاج السلبيات والنهوض بالجيل
الحالي للكرة المصرية، حتى يتمكن من تحقيق الانتصارات وإعادة
الانجازات من جديد في أقرب وقت ممكن.

بمكتبه خلال الأيام الماضية، مع حسن شحاتة المدير الفنى الأسبق لمنتخب مصر، للتشاور معه حول صعوبة المرحلة الحالية، التي يمر بها المنتخب الأول بعد الخروج من دور الـ 16 لكأس الأمم الأفريقية 2019، وضرورة وضع خطة لعلاج السلبيات والنهوض بالجيل الحالي للكرة المصرية، حتى يتمكن من تحقيق الانتصارات وإعادة الانجازات من جديد في أقرب وقت ممكن.

وتشاور وزير الشباب والرياضة، مع حسن شحاته، حول إمكانية تولي الأخير منصب المدير الفني لاتحاد الكرة، أو خلافة المكسيكي أجيري في قيادة المنتخب الأول، ورحب شحاته خلال الجلسة بخدمة الكرة المصرية من أي منصب، مشدداً في الوقت نفسه على أنه قادر على تدريب الفراعنة وإعادتهم إلى منصات التتويج مرة أخرى.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *