طلاب يشكون «وقوع سيستم» امتحان أولى ثانوي: الصفحة كان بها «ديناصور لعبة» وليس اختبارا

طلاب يشكون «وقوع سيستم» امتحان أولى ثانوي: الصفحة كان بها «ديناصور لعبة» وليس اختبارا
طلاب يشكون «وقوع سيستم» امتحان أولى ثانوي: الصفحة كان بها «ديناصور لعبة» وليس اختبارا
كتب: آخر تحديث:

أجرت وزارة التربية والتعليم تقييما لقدرة تحمل نظام امتحان الصف الأول الثانوي بشكل إلكتروني، اليوم الأحد، من الساعة
11 صباحًا وحتى 1 مساًء.

وأكدت وزارة التربية والتعليم أن التقييم يهدف إلى التأكد من جاهزية منصة الامتحان وفاعلية أجهزة التابلت مع الطلاب،
وتقييم قدرة التحمل لنظام الامتحان للصف الأول الثانوي؛ لتوفير تجربة سلسة للطالب وقت أداء الامتحان.

وأكد عدد من الطلاب عدم تمكنهم من الدخول على منصة الامتحانات في الوقت الذي حددته الوزارة.

وقال بعض الطلاب في إحدى المدارس الخاصة بالهرم، إنهم حاولوا الدخول من التابلت المدرسي على منصة الامتحانات، ولكن
لم يتمكنوا من ذلك، في حين طالبتهم المدرسة بالمغادرة إلى المنزل وعدم وجود امتحان.

وأضاف عدد من طلاب إحدى مدارس شرق مدينة نصر الحكومية، أن السيرفر لم يعمل، وأن جميع الطلاب في المدرسة لم
يتمكنوا من الدخول، وقامت المدرسة بصرف الطلاب قبل الـ1 ظهرا.

وأشار عدد من طلاب إحدى المدارس الحكومية بمنطقة أكتوبر، إلى أن “السيستم واقع” في المدرسة، ولم يستطع الطلاب
الدخول ولا التسجيل على منصة الامتحانات، كما طلبت منهم الوزارة.

وأكد بعض الطلاب في مدارس مختلفة أن السيستم فتح صفحة بيضاء ليس بها أي كلام، بينما أضاف البعض الآخر أن الصفحة
كان بها “ديناصور لعبة” وليس امتحان.

بينما قالت الطالبة ريناد يحيى بأحد المدارس الخاصة بالقاهرة، إنها لم تذهب إلى المدرسة، وقامت بالتسجيل على منصة
الامتحانات من الإنترنت المنزلي لديها، وأن الموجود ليس امتحان وإنما استطلاع رأي للطلاب.

في حين أكدت بعض الطالبات بإحدى مدارس منطقة المنيل أن جميع الطالبات لم يتمكنوا من الدخول على سيرفر الامتحانات،
فيما عدا طالبة واحدة بالمدرسة.

وأكد بعض الطلاب بإحدي المدارس الحكومية في مصر الجديدة، تمكنهم من الدخول على منصة الامتحانات، وعمل استطلاع
الرأي الموجود للطلاب بكل سهولة.

وقال بعض الطلاب بإحدى المدارس الحكومية في منطقة عين شمس بالقاهرة، إن المدرسة لم تخبرهم عن وجود اختبار إلكتروني اليوم، وأن المدرسة بها اختبارات للصف الثاني الثانوي فقط.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *