أخبار عالميةأخر الأخبارأهم الأخبار

” العصار” يستقبل الطلاب الحاصلين علي منحة للسفر إلي الصين

كتب : إبراهيم عماد

” العصار” يستقبل الطلاب الحاصلين علي منحة للسفر إلي الصين استقبل الدكتور/ محمد سعيد العصار
وزير الدولة للإنتاج الحربى بعض خريجي المجمع التكنولوجي المتكامل التابع لوزارة الإنتاج الحربي
الحاصلين علي منحة شركة افيك الصينية المنوط بها تنفيذ مشروع القطار الكهربائي ” العاشر من
رمضان -العاصمة الإدارية ” بغرض تأهيلهم للقيام بأعمال التشغيل والصيانة لمشروعات المترو والقطار
الكهربائي وذلك بحضور عدد من قيادات الوزارة بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربى.

في بداية اللقاء تم تكريم الطلاب وحثهم علي الإستفاده من هذه المنحه حيث تم التأكيد على أن وزارة
الإنتاج الحربى علي إستعداد دائم للتكامل مع كافة المؤسسات المصرية والعالمية من أجل النهوض
بمنظومة التعليم والتدريب الفني والتكنولوجى بمصر، كما تم التأكيد علي أن الوزارة تولى اهتماما
كبيرا بالتعليم الفنى فى الوقت الحالى إيمانا بدوره فى خلق جيل قادر على العمل والإبتكار والإنتاج
نظرا لمتطلبات الصناعة من العمالة الماهرة والمدربة وربطها بسوق العمل عن طريق التكامل بين
العملية التعليمية والتدريبية وإحتياجات السوق .

من جانبه استعرض المهندس / ياسر سعودي رئيس قطاع التدريب التابع لوزارة الإنتاج الحربي
الإجراءات التي تمت من قبل شركة افيك الصينية حتي يتم الاستقرار علي عدد ( ۲۱ ) طالب
وطالبة من طلاب المجمع التكنولوجي للفوز بهذه المنحة المقدمة من الشركة الصينية بغرض تأهيل
هؤلاء الطلاب علي اعمال التشغيل والصيانة لمشروعات المترو والقطار الكهربائي حيث تم عقد
إختبارات باشراف وتنفيذ الفريق المختص من شركة افيك الصينية لجميع المرشحيين من كليات
التعليم الصناعي والمعاهد الفنية والمجمعات التكنولوجية علي مستوي الجمهورية ووقع الاختيار
علي عدد ( ۲۱ ) طالباً من خريجي المجمع التكنولوجي التابع لوزارة الإنتاج الحربي من اجمالي
عدد ( ٤٤ ) خريج تم اختيارهم بما يمثل ما يقرب من (٥٠ ٪ ) ممن تصدق لهم بالسفر والاستفادة
من هذه المنحة ، من جانبهم اشاد الطلاب بمستوي العملية التعليمة والقائمين عليها داخل المجمع
التكنولوجى .

في نهاية اللقاء صدق السيد الدكتور / محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى علي عقد
دورة لغة انجليزية مجانية لكافة الطلاب الحاصلين علي منحة السفر تتم داخل قطاع التدريب
لرفع كفائتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق