عيد الشرطة 68 عاما
أهم الأخبارتقارير

“خطيب” يطلق حملة لتطوير مسجد بقها

كتبت : ريم محمد

أطلق الشيخ عادل عابد امام وخطيب مسجد الحاجة التابع لمديريه اوقاف قها الواقع بقريه نامول مركز طوخ بمحافظه القليوبيه حملة لتطوير المسجد.
 وقال أمام المسجد في تصريح خاص لـ” لمصر النهاردة”: السبب وراء التفكير في تطوير المسجد هو ان اي مكان الواحد بيعيش فيه لازم يستخدم عقله في تطويره للصالح حيث ان الله سبحانه وتعالي عندما خلق الانسان ليقوم بالتعمير والبناء،مشيرا إلى أن التجديد لكى يليق بالحياة التي نحياها وما اعظم اننا ننمي هذا الفكر في بيوت الله.
وأشار عابد إلى ان مع بدايه تعيينه اماما لهذا المسجد وجدت انه له خصوصيه عن باقي المساجد في القريه حيث يقع فى مكان قليل المساجد وبه كثافة سكانية ولا يوجد به مصلي للحريم ومتقطع منه جزء لعمل سور خشبي للنساء في شهر رمضان.
وأضاف إلى أن سبب التطوير هو ان المسجد ضيق ولا يوجد غير باب واحد لدخول وخروج الرجال والسيدات مما كان يؤدى إلى تزاحم الرجال والنساء وخاصة فى صلاة الجنازات.
  وقال بدأت اني انظر في امر المسجد بجدية حيث انه قريب من المقابر وياتي اليه جنازات من داخل وخارج القريه وبالرغم من اننا نملك المقومات والمساحه لتوسيع المسجد فبدات ان اسعي لتوسعه استنادا الي الاجراءات القانونيه الخاصه به وبالفعل تمت الموافقة على التوسع مشيرا الى انه تم استغلال ألاماكن الموجوده في المساجد لتلحق بصحن المسجد حتي يكون الاستيعاب اكثر ووسعنا الابواب لتصبح ثلاث ابواب بثلاث مخارج مختلفه حتي لا يتعثر المواطنين اثناء الخروج من المسجد كما قال النبي صلي الله عليه وسلم “يسر ولا تعسر”.
 وأضاف الشيخ عادل ان التطوير  تم بالجهود الذاتية وشارك فيه أهل القرية والقرى المجاورة مشيرا إلى أن المسجد يعتبر ثاني مسجد علي مستوي المدن اللي تقع حول القريه فهو ثاني مسجد بعد مسجد “سيدي حسن” الواقع بمدينه قها اما مركز طوخ فلا يوجد بها مسجد بهذا الاتساع بالاضافه ايضا الا ان المسجد يوجد له ملحقات عديده (مصلي سيدات تصل الي حوالي 300 م /الميضه /الحمامات) وايضا يميز هذا المسجد بانه يطل علي اكثر من شارع عمومي ومساحه صحن المسجد المصلي بها بالفعل تعادل حوالي 600 م وايضا تزيد عن ذلك بالاضافه الي الميضه والحمامات اي تعادل اكثر من 800 م.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق